Sunday, March 9, 2014

International Women's Day? Getting to Know the Extraordinary "Ordinary" Us

In the middle of a three hour argument, we reached this conversation:

Me: Would you just shut up and listen to me?
Him: If you insist that I am every bad man in the world, I will play so today to meet the discription and I am not going to let you talk when you are upset.
Me: Fine! Then I am not upset, can I talk now?
Him: If you are not upset, SING! Prove it and sing.
Me: I don’t know any songs, I forgot them all.

Of all the things he bedazzeled me with in the past year, the one thing I never admitted out loud was how fastinated I am with his ability of memorizing lyrics. Every single time we drove and he started singing along with the radio, I struggled to do the same with no use.
I recall those days when I was a high school student and music was my only home. In the 9th grade, we had a teacher who tried to invite me to a theology class in the mosque where her father was the Imam. I agreed at the beginning  as all the requirments were fine by me starting with what I was required to dress and ending with stuff she described as the keys to heaven, which did not seem difficult at all as I was already doing them. The one thing that kept me away is how she dedicated time in each class to keep us away from music. To my childish pure soul back then, anything can contradict with faith except music. I was willing to be deprived from anything but music.
Years later, I found out that what stole my amazing ability to memorize lyrics was not faith or religion classes. My daily struggles did.

It striked me really hard when he said that I have not been able to express anything at all but anger lately. In her novel   “ Sing You Home“, Jodi Picoult says: You know how I get angry sometimes? That's because it's the only way I can still feel. And I need to test myself, to make sure I'm really here.”

I grew up fighting for the “ Power Storage“ , which was mostly rain, coffee, ice cream, cotton candy, books and music. Those are what protected me throughout the years from compromising what I really want out of life. It was never bitter anger until lately.

When I was 17, my English teacher sat back enjoying a student’s presentation on how belly dance must be one of every wife’s duties. Everyone was laughing and I was very angry and yet managed to express my point without carrying my anger home and ruining my rock/reading hour before I had ice-cream and watched my favorite sitcom.

Through the years, I got so busy growing a thick skin. Yes, my skin became thick enough to contain layers that would prevent me from falling apart when disappointments, betrayals, sexism, patriarchy, social injustice, death, wars, inner battles, bad health, harassment, abuse, heart breaks, brutal work deadlines, judgments hit me right under the belt in this continuous boxing tournament called: Life. The package that grew along with the thick skin was something I have not been aware of until today.

My friend told me that we have become so accustomed to bitterness that we think it is normal. On the way back from her house, the past 5 years of my life ran through my head. Since I was a senior in college and faced the reality of my different choices, I received one slap after another and I used up my whole storage of rain, coffee, ice cream, cotton candy, books and music. So I forgot all the lyrics. I am now left with the thick skin, but is it alone enough? Is anger really the only way for me to exist. Let it be! But when it turns into bitterness, then there has to be an intervention.

Today, my friend Tanya wrote to me from Sweden greeting me on the International Day of Women:

For me the International Women's Day has at times been something I have cared much for, when I was a teenager and struggeling against the pressure I felt from my society to be the "perfect Western woman" - expected to be happy, caring, successfull - all the time, expected to be individualistic, to be special, and a great friend, and family member and also at school good looking, sexually liberated and yet not too liberated to be this or that, etc etc etc. And when I got involved here at women's shelters and gave therapy to battered and raped women. and then i did campaigns against the objectification of women's bodies etc. But then with years I have more and more felt that the day is a day when i need to step back and learn and let others lead. and talk. My role these days is as a listener, student of women.

 

I saw her message right after I wrote to  “His“ mother whose two sons were taken away from her with a court order after she asked for a divorce in a simple manifestation of this eternal choice women are put to make: “Either Liberty or agony” and when we choose liberty, there comes suffrage as well and then we are put to make a choice between agony and agony. This year, and coincidentally right before Tania wrote to me, I decided not to protest or go to conferences on women’s rights but to simply write to the women who touched me deeply this year. One of those women is me.   

Dear Me,

I am sorry you had to go through so much, but it all made you and don’t we love you enough to moisturize the thick skin with its beholder’s beauty so that it does not crack ? I am not asking you to forget, you cannot let go of what liberated you and in this case it’s been pain. But isn't it only fair that after you claimed the street that you enjoy that and simply walk more? Isn't it only fair that you have overcome body image media impositions and stereotypes that you let him love you that way you have learned yourself without feeding him fears he cannot even relate too, because believe it or not there are men who went through our same struggles of beauty definitions and they do get it? Isn't it only fair to write in that newspaper column and that blog you fought so hard to get some space in under this time of patriarchal political polarization that would not let a woman like you exist and yet you did/do and will? Why did you stop writing? Isn't it only fair that you filter the anger to lose the bitterness and keep the anger the provokes the one thing you master the most: Taking actions? Isn't it only fair that you get to know the “You” that everyone around looks up to? Isn't it only fair that you enjoy the job you worked so hard to build your name at in spite of the taboos and the dos and don’ts ? Isn't it only fair that you fill up the storage with rain, coffee, ice cream, cotton candy, books and music because tough days are yet to come? Isn't it only fair that after your battle to get to know what you want, you enjoy them after getting them?

This year, I did not go for public events. In fact, I did not even watch the news all day. This year, on the International Women’s Day, I wrote to extraordinary  “Ordinary” women who do not do public speaking or attend gender workshops and maybe never attend March 8th. protests. I wrote to my mom recognizing her daily battles between both of her paid and unpaid jobs knowing that the second is always dismayed as invisible effort simply because these are the duties of 30 years of being taken for granted. I wrote to “His” mom who cannot sing happy birthday to her son who was born on the International Day of Women but was taken away from her by a father who used a court that is probably celebrating this day with a fancy dinner in some sort of an elite club or conference. I wrote to my best friends who strive each and  every day between inner and outer battles to simply BE. This year, I wrote to me while listening to the music I once fought to keep. This year my one and only battle would be not lost myself so that I can have enough of it to fight for more because apparently the battles have not even started.


Friday, January 17, 2014

رسالة إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي


نشر في صحيفة الشارع بتاريخ 16 يناير 2014

قبل أيام خرجت بحثاً عن هذا الهواء الذي كلما اشتكيت من ضيق ألم بي, انهمرت علي النصائح بأن "أشمه" و كأن جسدي الغارق في آلام لا يجب أن يعرفها في ربيعي الخامس و العشرين لن يجد خلاصه إلا في الهواء الذي لا أجد أثناء بحثي عنه سوى لسعات برد شتاء لم تعرفه اليمن منذ عشرين سنة و كأن سكان الرصيف لم يكن ينقصهم إلى هذا الزمهرير ليضيفوا إلى قرقرة البطون الخاوية صكيك الأسنان المنذرة بجثة جديدة لم تستطع تبرعات البطانيات تغطيتها. مشيت لأكثر من نصف ساعة و حين استسلمت لخلو مدينتي من الهواء المخلص من خيبات الأمل, اشتريت دفتراً و ركنته في درج مكتبتي منتظرة أوان فتحه الذي حان حينما قطع منبه الهاتف ساعات السلم الوحيدة في يومي و أفاقني من سباتي الذي تجاوزت نصف ساعات النهار ليقودني التاريخ المقيد على شاشة الهاتف للدرج لأكتب للرئيس عبد ربه منصور هادي.

أخي الرئيس:
اعتدت ضحك من حولي كلما خاطبتك بصوتٍ عال وسط خيالات الشموع في هذا البيت أو ذاك حيث تشبه الجدران بعضها في ظلام الخبطات التي عصت على دولتكم و هو الأمر الذي اخترت قانعة أن لا أفكر فيه لأن فكرة عدم قدرة دولة على حماية برجٍ كهربائي مرعبة و أنا أخاف كثيرا و لا أريد أن أضيف إلى كتاب مخاوفي فصلاً آخر. بالعودةِ إلى حديثنا, نعم أحدثك كثيراً كوني لا أرى ما يرى فيك الناس من عجز يُقرَنُ بالوضعين الإقليمي و الدولي المتحكمين بالبلد, فقد اعتدت على أن أخاطب الناس وفق توقعاتي منهم و حين صرت رئيساً توقعتك كذلك و لم أتوقعك وسيطا للآخرين في بلدك و على هذا الأساس أحدثك من وقت لآخر لأني أعلم جيداً أننا لا يمكن أن نسائل أحداُ إلا إذا اعتبرناه مسؤولا في بادئ الأمر.

لم أفكر أبداً في كتابة النقاش من طرف واحد معك حتى اشتريت هذا الدفتر, و اليوم قررت أن أكتب روايتي الخاصة لما توقعته منك في فبراير 2012 و ما وصلنا إليه اليوم. لطالما آمنت أن الصمت يمنحنا القدرة على تكوين رؤية أفضل, لذا أظنك استطعت أن ترى المشهد في يناير 2011 بطريقة أوضح من الجميع و أن تسمع أصوات شابات و شباب هذا البلد التي اخترقت كل عزلة, أظنك أيضاً لحظت اغتيال تلك الأصوات في الحادي و العشرين من مارس 2011 و كأنها أهم فصول المسرحية الدخيلة التي كتبها طائر الخراب لخلق نزاع مسلح زينه ساسة هذا البلد للعالم على أنه احتراب الشعب مع الشعب لا العسكر مع العسكر تمهيداً لاقتسام البلد مرة أخرى لحساب ال 1% من سلطة و معارضة شريكة لها و كأن ال 99% الباقية من هذا الشعب يعيشون ذات القدر منذ منتصف القرن الماضي الذي لم تكن مبادرة نوفمبر 2011 إلا آخر أوراق ابتزازه.

أظنك شاهدتهم و هم يرشون دماءنا و عرقنا و دموعنا على أوراق حرسها الإقليم و العالم في الرياض, و لكنك أيضاً شاهدت الشعب يحمل ما تبقى لديه صوبك في فبراير 2012 ليسمو فوق أكذوبة النزاع المسلح رغبةً في سلم يمكنه من جمع ما تبقى من حلم العدالة الاجتماعية و برغم صمتك إلى جانب طائر الخراب الراقص على رؤوس الثعابين وجد فيك حنكة استنجد فيها ضد الثعابين المتناحرة.

أكتب لك و أنا أعرف أن دواوين قصور المُلك تتسع للجميع عداي و غيري من ال 99% إلا أني لم أعتد هجر الدفاتر الجديدة فوحدها هي تقتل ما أفرغ هذا البلد من كل شيء, كل شيء حتى الهواء!

في فبراير 2012 أدليت بصوتي لك في أول مرة أقصد فيها مركز اقتراع بالرغم من ادخاري لهذا الصوت لانتخاباتٍ نزيهة كانت أقل ما يمكن أن أشهده بعد أن دفنت رفاق الدرس واحداً تلو الآخر برصاص الأمن المركزي. دسست الورقة في الصندوق و أنا أرقب النسوة اللاتي تركن قراهن للتصويت لك يقصدونك من أجل السلم الذي تغنت به التظاهرات السلمية التي كانت تفيض بين قذائف الفرقة الأولى مدرع و الحرس الجمهوري هاتفة مدنية مدنية لا للحرب الأهلية, انحاز لك الناس لتنحاز للتنور و المعول و القلم و الطريق المعبدة و حبة الدواء, و لم ينحازوا لك إيماناً بكتالوج الأمم المتحدة. انحاز لك الشعب لترى في مدينتك أبين جنة للجنوب لا لأن تصف الطائرات الأمريكية التي تقتل قاطنيها بأعظم اختراع عرفته البشرية, اختارك لتخلص هذا الشعب من كهنوت التطرف المسلح بالتيار الكهربائي و مياه الشرب و المدارس و المستشفيات, اختارك لتعيد لشعب الجنوب الأرض المغتصبة و الوظيفة الحكومية التي يستجديها أبناء الجنوب في ذل ليس كمثله ذل و أنت تجاهلت النقاط العشرين التي كانت ستعيد للجنوبين الثقة في الوحدة التي ناضلوا هم من أجلها قبل غيرهم. أبناء الجنوب الذين خرجوا سلميين في 2007 قبل أن يعرف الإعلام الربيع العربي, لنسقط في 14 يناير 2014سهواً من تقرير الجزيرة الناطقة باللغة الانجليزية عن الثورات و كأن هذا البلد غير مرئي و كأن شعبه لم يكن و لن يكون. انحاز لك الناس آملين في أن تعوض صمت السنين الست بمصابيح و طرقات و كتب تمحو قسوة الحرب عن مُحيّا أطفال صعدة و لكنك تركتها لمليشيات مسلحة تستورد لبنان الحرب الأهلية. اختارك الشعب لتنتصر له و للمدنية و المواطنة المتساوية و أن تفرض هيبة الدولة على أي نزاع مسلح دخيل, إلا أننا شهدنا تطهيراً طائفي لم يعرفه أهل اليمن حتى في أقسى الحروب ليسطر طرف ثيوقراطي على جزء من الأرض دافعاً بالثيوقراطي الآخر نحو الالتحاق بمسلحين كأولئك الذين أعدموا الطبيبات و الأطباء و الممرضات و الممرضين في مستشفى العرضي. اختارك الشعب خوفاً مما ألنا إليه اليوم و هرباً من سلاح الرياض و طهران, اختارك الشعب ليشعر المركز بوجع الأطراف في عدن و أبين و الضالع و تعز المكلا و مأرب و الجوف و صعدة و رداع و وصاب و غيرها من المنسيات التي بدلاً من أن تلحق بصنعاء, بتنا نرى صنعاء هي التي تلحقها باستثناء مقاطعة الموفنبيك الأممية التي بات أسمنتها أشد صمماً من إسمنت قصر الرئاسة.



أخي الرئيس:

أشك أنك ستقرأ ما كتبت و أعلم أن دفتري سيلاقي حتفه كسابقيه حين يحل موعد النزوح القادم من حربٍ لا شأن لنا بها كالعادة. و لكن, إن حدثت معجزة و فررت من قصرك بحثاً عن هواءً كذلك الذي أبحث عنه, و قادتك قدماك لابتسامة طفلة تبيع الجريدة لشراء رغيف تقتسمه مع خمسة غيرها, اقرأ رسالتي في الشارع بين عبق تنور من صوتن لك و رائحة الهريسة التي يجول بها الباعة الذين اختاروك و أصوات مواطير الكهرباء التي عليك أن تصارعها لتستمر في القراءة فما زال هناك متسع من الوقت لتستمع لل 99% الذين لن يوصل كتالوج الأمم المتحدة أصواتهن و أصواتهم إليك

Thursday, September 19, 2013

Personal Content and Happiness Do Not Make Any Glory

              A Boxing tournament Episode #11

One year after another passes us by. We think that our daily battles change while all what has changed is that we moved to a more advanced level of the game; the same game.
A few weeks ago, I learned that no matter how hard others try to understand the boxing tournament, only those who “chose”  to take part in it would understand the game. The rules, the maneuvers and of course the injuries. Only those who “Chose” would understand how a photograph, an accumulated series of past event and a long long long heritage of a culture of silence would make of a girl who “Chose” to question, reject and accept find sleep a major challenge after a small in depth thought that pre-occupied her very –old for her body- mind. A few weeks ago, I was on the  phone with a friend who happens to be two decades older and still plays in the same league of the very tournament we both “Chose” to be part in. She literally stated in her calm tone: “If you manage to put your brains in a freezer and forget how mutilated for its surroundings it has become then go for it. It would save you a lot! But we both know it’s too  late for you so choose your battles to minimize the damage that comes along with the process of the life that makes its beholder in a fight club character”
Don’t get me wrong this is not a sympathy request nor a claim of bravery. People like me are fortunate enough to make things happen. We can find jobs easily, make friends and travel the world. And when we are done claiming and pretending that we are heroes? We can easily use one of many articles used to attack us or even make one up and apply for asylum somewhere where this quote from the Turkish novel “Snow” by Orhan Pamuk applies:  “In a brutal country like ours, where human life is 'cheap', it's stupid to destroy yourself for the sake of your beliefs. Beliefs? High ideas? Only people in rich countries can enjoy such luxuries.” 
But do you know the hardest part? It is simply getting something like this piece published : -) It is a piece that says the reality behind us “Activists”, how full of shit we are and how we keep on counting so-called victories one after another while the only victory we should seek is enough bravery to admit that we never CHOSE.
Two years ago, I wrote about September 18th. 2011. I portrayed the details of my day; that day. Two years later, all I can write about is everything I have NOT become since then as everything I have become being a “Fruit of the misery” of a day like that one among many is clear in a small strike on an internet search engine stating how a girl from the country of “Oppression” has been active as an “Activist” but on the ground only me, myself and I know very well that personal battles say a lot when 3 meals a day and 8 hours of sleep become a  way more of a philosophical dilemma than all the politics and the package that comes with.
Yes, we may have been able to participate in a protest, survive a bullet, write an article, speak in a conference and of course start a blog, but how many of us have actually protested against the skeletons in the closet, survived alienation from a family member, written an article about the truth of how difficult it is to keep one’s emotional and physical health in the world of western materialism vs. eastern social schizophrenia, spoken about how challenging it is to communicate fears to a partner or started a blog on how it is not a girl’s fault that she cannot be everything she has put on her list to prove that she can meet all standards? Oh yes! I forgot –Luxuries- come first. After personal content and happiness do not make glory.

Friday, August 30, 2013

فيما يتسامر المنطق مع العدل في الجحيم...

يصادف اليوم ال 30 من أغسطس, آب, اليوم العالمي للمخفيين و هو اليوم الذي تنعي العدالة نفسها و هي تتنقل منذ عقود بين أروقة المباني الأممية وقد أٌلصقت بها صفة –الانتقالية- حتى أضحى روتين كتالوجات الأمم المتحدة و مبعوثيها الذين تعادل أجور ساعات اجتماعاتهم القيمة التي تنثرها الحكومات على أرواح المفقودين بتعويضات مالية في أفضل الحالات..
في بلادي اليمن الحال يختلف كثيرا, فبالرغم من هتافاتنا المستمرة: "يا سجّان يا سجّان, معتقلينا في الوجدان" تأتي اللطمات من كل جهة بدايةً بحصانةٍ كفلت للسجان مسحوقاً لتبيض كل بقع الدم الملطخة على يديه منذ ما يفوق ثلاثة عقود, بينما حل شركائه محل الأبطال و هم يقطفون ثمار تضحيات الطاهر نضالهم/ن في انتفاضة الخامس عشر من يناير2011 ليصبحوا و بعد أن ارتدوا رداء النضال الذي يباع في أسواق الساسة تحت صنف "المعارضة".
أشاهد من نافذة حجرتي وجوهاً أصبحت أعينها تطالع شوارع مدينتي في تحدٍ صارخ لكل يومياتنا و اهتماماتنا الخاصة و العامة ببساطة لأن تلك الوجوه التي طبعتها أنامل شبان و شابات طيلة أشهر على جدران المدينة تذكرنا أنه لا يمكن لدولة أن تقوم على أنقاض أخرى لم تكشف مصير من أخفاهم سجانوها منذ عقود و حتى الآن..




أهرب من الأعين و أنا لأول مرة أشكر طبقات الستائر -الدخيلة على مدينتي كباقي دخائل حرب الخليج و مجالبها لبلدي- ببساطة لأن بإمكانها أن تنسيني الشارع و الجدران, لكنها لا تنسيني الوجوه, ربما لأني لم أحاول قط نسيانها.. و ها أنا أعود لطقسي اليومي و أقلب الكتيب الصغير القابع في أحد رفوف مكتبتي المتهالكة: علي خان, قناف زهرة, عبد العزيز عون هم من أطالع وجوههم كل مساء  ليس لأن باقي الوجوه لا تحضرني بل لأن أكثر الوجوه سهولة للحفظ هي تلك التي طبعتها بيدي على جدران المدينة التي شهدت جل انتصاراتي و هزائمي مرورا بنزقي ,لب تكويني.. و لا يقاطع تأملي الطويل في الأعين و الأنوف الدقيقة و تفاصيل هذا الجبين و ذلك الشارب إلا تكملة الطقس الذي لا ينتهي إلا برنات عود علي السمة الذي لا أدري لماذا ارتضت مخيلتي أن تربطه بحقبة كنت أتمنى لو أني عشتها لأتمسك بعصريات القهوة و الخضاب و المصر الطالعي و ملحقاتها التي ذابت في السواد الذي يغلف عصريات مدينتي الآن..


يدندن السمة مذكراً القافلة بأن المراحل طوال و عاد وجه الليل عابس, لترص صفوف "أمرجال" و تستنفر كل الفوارس.. و لكن أين هي القافلة؟ هل من المنطق أن تمتد المراحل من الاستعمار و الملكيات التي غنى للثوار ضدها كل من غنى حتى اليوم؟ فليذهب المنطق إلى الجحيم, و لأسأل باستدلال أكثر قربا و أستنجد بالعدل و أهيب به أن يفسر لي كيف للتاريخ أن ينكب هذه البقعة التي أعيش فيها من محيطها لخليجها بذات المعارك اليومية و المرحلية منذ ما يفوق مئة عام؟ يبدو أن العدل أيضاً قابع في الجحيم يتسامر مع المنطق بينما أقبع أنا على ضوء شمعة تكاد تنطفئ و أنا أفكر بآخر جدال خضته اليوم عن معركة "خاصة" لا أرى أنها تقل أهمية عن باقي المراحل الطوال بالرغم من الصوت الذي واجهني على الطرف الآخر من سماعة الهاتف ضارباً بكل ما يدور و سيدور حولنا في وجه –الخاص- لينصص : "هناك صواريخ تنتظر سوريا, و عبوات ناسفة على الطريق!"
هربت من فكرة أولوية الصواريخ و العبوات الناسفة التي "بالعدل" و "المنطق" يجب أن تتفوق بكل تأكيد على معارك خضابي و مصري الطالعي و عصريات القهوة! و لكن العدل و المنطق يتسامران في الجحيم! لذا من حقي أن أفتح الشباك و أصرخ باكيةً عصرياتي! نعم, فلقد تظاهرت و اعتصمت لأجل الحرية و أبسط ما استحققته في المقابل هو حقي في الصراخ! و لكن بمجرد ما أن فتحت الشباك واجهتني الأعين و الأنوف و الشوارب و التساؤلات المحيطة بهم لتكتم أنفاس صراخي المأمول و تعيدني إلى مكتبتي و ألحان القافلة و المراحل الطوال و صواريخ سوريا..
في حجرة أدنى قليلاً من تلك التي يحتلها العدل و المنطق في قعر الجحيم, هناك نحن... مرثياتنا ليست بحاجة لتجديد, فحتى اليوم في عام 2013 يقف اليمنيون , و أقول اليمنيون لأن معظم العرب يملكون القدرة على تذكر مرثيات الكون إلا تلك التي جاءتهم من بلد البن و القات و بلقيس و أروى, عند الذكرى الرابعة عشر لوفاة أعماهم البصير و هم لا يستحضرون قصائد غزله و إنما يتمتمون مثلي , كلٌ في ركنه المظلم, ما يبدو أنه صالح لمحيطنا و خليجنا و ما بينهما من نكبات منذ القرن التاسع عشر و حتى الآن:


مـا أصدق السيف! إن لم ينضه الكذب
وأكـذب السيف إن لم يصدق الغضب
بـيض الـصفائح أهـدى حين تحملها
أيـد إذا غـلبت يـعلو بـها الـغلب
وأقـبح الـنصر... نصر الأقوياء بلا
فهم.. سوى فهم كم باعوا... وكم كسبوا
أدهـى مـن الـجهل علم يطمئن إلى
أنـصاف ناس طغوا بالعلم واغتصبوا
قـالوا: هـم الـبشر الأرقى وما أكلوا
شـيئاً.. كـما أكلوا الإنسان أو شربوا
مـاذا جـرى... يـا أبا تمام تسألني؟
عفواً سأروي.. ولا تسأل.. وما السبب
يـدمي الـسؤال حـياءً حـين نـسأله
كـيف احتفت بالعدى (حيفا) أو النقب)
مـن ذا يـلبي؟ أمـا إصـرار معتصم؟
كلا وأخزى من (الأفشين) مـا صلبوا
الـيوم عـادت عـلوج (الروم) فاتحة
ومـوطنُ الـعَرَبِ الـمسلوب والسلب
مـاذا فـعلنا؟ غـضبنا كـالرجال ولم
نـصدُق.. وقـد صدق التنجيم والكتب
فـأطفأت شـهب (الـميراج) أنـجمنا
وشـمسنا... وتـحدى نـارها الحطب
وقـاتـلت دونـنا الأبـواق صـامدة
أمـا الـرجال فـماتوا... ثَمّ أو هربوا
حـكامنا إن تـصدوا لـلحمى اقتحموا
وإن تـصدى لـه الـمستعمر انسحبوا
هـم يـفرشون لـجيش الغزو أعينهم
ويـدعـون وثـوبـاً قـبل أن يـثبوا
الـحاكمون و»واشـنطن« حـكومتهم
والـلامعون.. ومـا شـعّوا ولا غربوا
الـقـاتلون نـبوغ الـشعب تـرضيةً
لـلـمعتدين ومــا أجـدتهم الـقُرَب
لـهم شموخ (المثنى) ظـاهراً ولهم
هـوىً إلـى »بـابك الخرمي« ينتسب
مـاذا تـرى يـا (أبا تمام) هل كذبت
أحـسابنا؟ أو تـناسى عـرقه الذهب؟
عـروبة الـيوم أخـرى لا يـنم على
وجـودها اسـم ولا لـون.ولا لـقب
تـسـعون ألـفاً (لـعمورية) اتـقدوا
ولـلـمنجم قـالـوا: إنـنـا الـشهب
قـبل: انتظار قطاف الكرم ما انتظروا
نـضج الـعناقيد لـكن قـبلها التهبوا
والـيوم تـسعون مـليوناً ومـا بلغوا
نـضجاً وقـد عصر الزيتون والعنب
تـنسى الـرؤوس العوالي نار نخوتها
إذا امـتـطاها إلـى أسـياده الـذئب
(حـبيب) وافـيت من صنعاء يحملني
نـسر وخـلف ضلوعي يلهث العرب
مـاذا أحـدث عـن صـنعاء يا أبتي؟
مـليحة عـاشقاها: الـسل والـجرب
مـاتت بصندوق »وضـاح«بلا ثمن
ولـم يمت في حشاها العشق والطرب
كـانت تـراقب صبح البعث فانبعثت
فـي الـحلم ثـم ارتمت تغفو وترتقب
لـكنها رغـم بـخل الغيث ما برحت
حبلى وفي بطنها (قحطان) أو(كرب)
وفـي أسـى مـقلتيها يـغتلي (يمن)
ثـان كـحلم الـصبا... ينأى ويقترب
»حـبيب« تسأل عن حالي وكيف أنا؟
شـبابة فـي شـفاه الـريح تـنتحب
كـانت بـلادك (رحلاً)، ظهر (ناجية)
أمـا بـلادي فـلا ظـهر ولا غـبب
أرعـيت كـل جـديب لـحم راحـلة
كـانت رعـته ومـاء الروض ينسكب
ورحـت مـن سـفر مضن إلى سفر
أضـنى لأن طـريق الـراحة التعب
لـكن أنـا راحـل فـي غـير ما سفر
رحلي دمي... وطريقي الجمر والحطب
إذا امـتـطيت ركـاباً لـلنوى فـأنا
فـي داخـلي... أمتطي ناري واغترب
قـبري ومـأساة مـيلادي عـلى كتفي
وحـولي الـعدم الـمنفوخ والـصخب
»حـبيب« هـذا صـداك اليوم أنشده
لـكن لـماذا تـرى وجـهي وتكتئب؟
مـاذا؟ أتعجب من شيبي على صغري؟
إنـي ولـدت عجوزاً.. كيف تعتجب؟


Wednesday, August 28, 2013

النساء و العدالة الاجتماعية

تتوالى تعريفات النضال النسوي و العدالة الاجتماعية على حد سواء في  كتب علم الاجتماع و تختلف باختلاف المدارس المتعددة و كذلك المسارات التاريخية للنضال, إلا أن المحاولة الوحيدة لدراسة التأثير المتبادل بين النضال النسوي و السعي الإنساني من أجل إحقاق العدالة الاجتماعية لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال التمحيص الدقيق في النضال اليومي لنساء شكلن قوام الحراك الاجتماعي عبر مستويين للنضال أحدهما عام و الآخر خاص و كلاهما لم يتجزأ تاريخياً في أي تجربة نضالية  عن الآخر. و منذ بداية القرن العشرين و اتضاح تقسيم العالم و ثرواته في صالح قوى دون أخرى, تعددت أوجه النضال ضد  الجور و الاستغلال من قبل الأقلية المستحوذة على الثروة سواء كانت من الداخل أو الخارج المحتل, إلا أن أبرز النماذج التي حملت طابعاً ثورياً و لكن في ذات الوقت شكلت نموذجاً لمراحل الحراك الاجتماعي عميق التأثير الذي حمل في طياته نضال النساء العام و الخاص هو معركة النسويات الأمريكيات من أصل أفريقي.
تأتي أنغام موسيقى الجاز الأفريقية الأمريكية و هي تراقص قصة نضال استمر لقرون و صمد في وجه العبودية و جرائم الإبادة بسبب التنصيص على قضايا ذوي البشرة السوداء في التراث الثقافي الذي كان وحده الناقل الأبقى للقضية جيلاً بعد جيل, فننصت إلى البعد التاريخي لذلك النضال الذي لا يُجزأ و الذي تصفه أسطورة الجاز الأفريقية الأمريكية نينا سيمون في رائعتها: " Backlash   رد فعل عنيف ":
من تظنني؟
قمت برفع الضرائب ، وتجميد الأجور
وأرسلت ابني إلى فيتنام
تستطيع أن تعطيني منزلا من الدرجة الثانية
و مدارس من الدرجة الثانية
هل تعتقد أن الملونين هم حمقى من الدرجة الثانية ؟
و بالرغم من كلمات أغاني الجاز و البلوز التي عددت مطالب المساواة الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية التي شكلت قوام النضال من أجل عدالة اجتماعية من خلال حركات النضال الأفريقية الأمريكية في القرن العشرين, إلا أن المغنيات النساء مثيلات نينا سيمون و غيرها أرّخن لوجود النساء في هذا الحراك من خلال أغنيات كالتي سبق ذكرها مع تأريخ لنوع آخر من النضال و هو نضال النساء من أجل النساء داخل النضال الجمعي, و نرى ذلك جلياً في أغنية نينا الشهيرة: "Four Women  أربعة نساء" و التي عددت من خلالها أشكال العنف المبني على النوع الاجتماعي التي تتعرض له كل نساء الأرض بخلفياتهن العرقية و الأثنية المختلفة بشكل عام و العنف المركب التي تتعرض له نساء الأقليات و الفئات المضطهدة و الفقيرة, و هكذا صار بإمكاننا تتبع مستويات نضال النساء من خلال التراث الإنساني و التاريخي الحديث الذي إن دققنا فيه نجد أن الرؤية اليسارية للنضال النسوي كانت الرؤية الأشمل من أجل توحيد نضالات البشر ككل في سبيل عدالة اجتماعية حقيقية و عمياء تُمنح للجميع دون تفرقة.
إن الحديث عن معركة النساء الأفريقيات الأمريكيات يأتي كمثل يُستشهد به هنا و ليس على سبيل الحصر, فذات المعركة خاضتها النساء في جنوب أفريقيا و جنوب شرق آسيا و أمريكا اللاتينية و أوروبا و تعيد الآن نساء العالم العربي خوضها بعد أن خضنها في ستينات و سبعينات القرن الماضي خلال و  بعد حركات التحرر من الاستعمار آنذاك, إنها ذات المعركة حيث تنخرط النساء في كل مرة في صفوف  الفئات الشعبية من أجل انتزاع أركان العدالة الاجتماعية من غذاء و مسكن و ملبس و رفاه اقتصادي و اجتماعي للجميع دون تفضيل لفئة اجتماعية أو لطبقة على أخرى, إلا أن هذا النضال يضع النساء دائماً أمام معضلتين تتسبب أولاهما في الأخرى:
أولاً: انخراط النساء في النضال الشعبي:
وجد العامل الأوروبي  نفسه في مواجهة القهر الرأسمالي لحقوقه العمالية و كان دوماً هو الضحية الأولى لانهيار السوق, كما وجد الرجل الأفريقي الأمريكي نفسه في مواجهة الفصل العنصري العرقي في مرحلة ما و هي تشبه في بعض تفاصيلها ما واجهه الرجل الجنوب أفريقي,  و كذلك الرجل الفلسطيني الذي كان و لا يزال يواجه يومياً عواقب وجود الكيان الصهيوني من اعتقالات و تهجير و استيطان و حصار,  و منذ الاستقلال و حتى يومنا هذا لا يزال الرجل العربي بشكل عام يواجه أشكال القمع السياسي و الفساد و النزاعات المسلحة و غيرها. لكن المشهد يختلف بعض الشيء إن لم يكن كلياً إن أسقطنا ذات المظالم في الأمثلة السابق ذكرها على النساء في ذات السياق و في ذات المراحل التاريخية ببساطة لأن العنف الذي واجه و يواجهه الرجل هنا و هناك تجعل أمامه عدواً واحداً يجمع قواه لهزيمته كلما أتت الحتمية التاريخية بأسباب و تراكم النضال من أجل العدالة الاجتماعية إلا أن النساء يواجهن عنفاً مركباً يجعل العبء مضاعفاً بل و يجعل مشاركتهن في أي في من مظاهر النضال تحدياً و مفترق طرق في اتجاه أي تغيير اجتماعي.
في الوقت الذي اضطهد فيه العامل الأوروبي واستعبد الرجل الأفريقي الأمريكي و مُيّز ضد الرجل الجنوب أفريقي و نُكل بالرجل الفلسطيني و قُمع الرجل العربي و غيرهم من الرجال في باقي بقاع العالم و في الحقب التاريخية المختلفة, اضطهدت النساء لنفس الأسباب في الفضاء العام و لكن واجهن عنفاً ضاعفاً من الرجال في بيئتهن أيضاً داخل المنازل و في مجتمعاتهن الصغيرة, و بالتالي أصبحت المرأة بمواجهة عنف الاستغلال الرأسمالي و العنف العرقي و عنف الاحتلال و الديكتاتوريات الشمولية في الفضاء العام, و في ذات الآن أمام عنف أسري و مجتمعي يمارس ضدها في الفضاء الخاص لتصبح أمام معركتين في إطار أي نضال شعبي: أولاهما هي الانخراط في النضال الشعبي الجمعي مع باقي فئات الشعب من أجل عدالة اجتماعية حقيقية و الثانية مواجهة القمع الذي تمارسه السلطة الذكورية من داخل الفئات المناضلة بحيث تمنع النساء في مجتمعاتهن من النضال جنباً إلى جنب مع الرجال. و من هنا شهد التاريخ و لا يزال يشهد على نماذج عديدة لمعركتي النساء في الفضاءين العام و الخاص خلال الفترات التحررية, ففي الوقت الذي ناضل النساء و الرجال جنباً إلى جنب في منذ بداية القرن الماضي و حتى سبعينياته في الولايات المتحدة من أجل حقوق ذوي و ذوات البشرة السوداء, خرجت النساء الأفريقيات الأمريكيات في تظاهرات قُمعت بعنف من الرجال البيض و السود على حد سواء عندما طالبن منع النساء البيض بحق النساء بشكل عام في التصويت في الانتخابات البرلمانية و الرئاسية. و تكرر نفس النموذج في جنوب أفريقيا و الهند و في العالم العربي خلال فترة التحرر من الاستعمار, حيث كانت النساء جزءً لا يتجزأ من الكفاح الشعبي السلمي و المسلح ضد الاستعمار في معظم الدول العربية, و كانت النساء بمواجهة المعتقلات و الرصاص و أيضاً بمواجهة أبناء بلدانهن من أجل حقوقهن في التعليم و العمل و الترشح للانتخابات, فحين كانت جميلة بو حريد تعذب في معتقلات الاستعمار الفرنسي في الجزائر, كانت هدى شعراوي تناضل من أجل حقوق النساء المصريات في التعليم و العمل إلى جانب وقوفها مع الرجل ضد الاستعمار الانجليزي في مصر, و نجد ذات الصورة حيةً في تاريخ نضالات النساء اليمنيات اللاتي كن حاضرات و بقوة على الجبهتين, جبهة النضال من أجل العدالة الاجتماعية و جبهة انتزاع حقوقهن كنساء و على رأس هذه الحقوق, الحق في المشاركة في الحراك الشعبي بشكل عام سواء في القرن الماضي في فترة النضال من أجل الاستقلال في الجنوب و الجمهورية في الشمال.
و لقد جاءت الانتفاضة الشعبية في اليمن عام 2011, لتؤكد على هذه المعضلة بقوة, فوجدت النساء اليمنيات أنفسهن بمواجهة هذا العنف المركب على عدة مستويات أبرزها:
-         العنف السياسي الموجه ضد النساء و الذي مارسته معظم القوى السياسية ضد النساء بشكل أظهر أنه على الرغم من اختلاف القوى السياسية في اليمن على جوانب أيديولوجية و سياسية و مصالح اقتصادية مختلفة إلا أنها اتفقت جميعاً على أمر واحد و هو تهميش النساء كقوى فاعلة و استخدامهن كأعداد أمام الفضائيات تارة و كورقة سياسية للنيل من هذا الحزب أو ذاك النساء عبر حملات القذف و التشهير و التنكيل و أحياناً التكفير و تناول الجوانب الشخصية لحياتهن بطريقة تعكس  النَفَس الذكوري للأطراف السياسية المختلفة في اليمن بما فيها تلك التي تدعي التقدمية. و من هنا واجهت النساء منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية أشكالاً من العنف السياسي الذي تعاطى مع النساء بمبدأ العورة التابعة للرجل و التي لا يتم التعاطي معها بسبب موقفها السياسي كنظيرها الرجل و إنما بسبب هيئتها و تفاصيل حياتها الشخصية و هو الأمر الذي لم يعاني منه الرجل.
-         العنف السياسي الذي مارسه الرجال ضد النساء في ميدان النضال الواحد و ظهر ذلك جلياً من خلال قمع الهتافات النسوية, و فصل المسيرات و الاعتصامات بحجة منع الاختلاط بشكل قضى على وحدة النضال و على وجود النساء في الميادين كشريكات في الحراك, و قوبلت حالات الاحتجاج على هذه الممارسات بحملات تشهير و قذف ضاعفت عبء العنف السياسي الذي رأت النساء أنهن بمواجهته حيث استعدين من قبل القوى السياسية الشريكة في النضال و كذلك من قبل القوى السياسية المعادية و اللاتي كن شريكات الرجال من أجل الإطاحة بها.
-         العنف الأسري  في مجتمع لا تزال النساء غير مالكات لحرية التنقل و المشاركة في الحياة العامة فيه و بالتالي وجدت المرأة اليمنية نفسها بمواجهة القيود التي تفرضها  الأسرة على النساء اللاتي أردن الالتحاق بأشكال النضال المختلفة.


ثانياً: إيجاد مكان للنساء في فترة ما بعد الاحتجاجات:
فكما هو الحال عليه في مختلف التجارب, وجدت النساء اليمنيات  بعد انقضاء الاعتصامات في عام 2011 أنفسهن في نفس الحالة التي كن عليها من قبل إبان الاستقلال و انتهاء حكم الإمامة في ستينات القرن الماضي مستثنيات من العملية السياسية و كأن لسان حال الأحزاب السياسية المختلفة يهمس لهن بانتهاء مهمتهن كأمواج بشرية أمام عدسات الفضائيات الراصدة لاحتجاجات 2011 و هي المعضلة التاريخية التي تجد المرأة نفسها بمواجهتها بعد أي حراك شعبي مطالب بالعدالة الاجتماعية و الذي ناضلت بشراسة أولاً لتكون جزء منه لتجد نفسها بعد ذلك تناضل من جديد لتصبح جزء من نضال ما بعد الاحتجاجات في الشارع, و لو أخذنا تعريفاً عاماً للعدالة الاجتماعية التي طالما اتخذتها معظم الحركات المطلبية شعاراً, سنجد أنها معرفة في  موسوعة علم الاجتماع  على أنها نوع من المساواة الذي له أهميته الجوهرية في تحقيق الصالح العام (1) و هكذا يظل مبدأ المساواة حاضراً في المفاهيم المتعددة للعدالة الاجتماعية التي ركزت الاتجاهات السياسية المختلفة على مناحِ متعددة في التعاطي معها بداية بفلاسفة اليسار الذين طالما جعلوا جوهر العدالة الاجتماعية في التوزيع العادل للثروة بما يضمن المساواة في الانتفاع بها و انتهاء بالفلاسفة الليبراليين الذين تعاطوا مع العدالة من باب ضمان الحريات بأنواعها كذلك بشكلِ متساوٍ, و من هنا لابد من طرح سؤال هام: كيف يمكن للنساء أن يستثنين من مبدأ المساواة؟ و كيف يمكن لأي حراك مطالب بالعدالة الاجتماعية عدم الإيمان بالنضال النسوي بوصفه جزء لا يتجزأ من النضال في سبيل المساواة التي تسعى العدالة الاجتماعية لترسيخها؟

لم يكن من السهل بمحلٍ أبداً أن تجد النساء لأنفسهن مكاناً يضمن التعامل معهن أمام القانون على أساس المواطنة المتساوية بعد معظم الانتفاضات الشعبية التي قدمن التضحيات فيها مثل وأكثر من الرجال أحياناً, و بالرغم من هذا الأمر الذي لطالما تم الحديث عنه في مختلف المراحل التاريخية إلا أن الجانب الذي تتعاطى معه معظم الأدبيات يكمن دائماً في رصد مستوى المشاركة السياسية للنساء بوصفه مقياساً لمدى تقدمية النظام السياسي الجديد في بلدٍ ما و أحياناً يؤخذ كمقياس على مدى حصول النساء على حظهن من العدالة الاجتماعية في بلدانهن و هو أمر غير دقيق و لا يعكس بأي حال من الأحوال مدى تمتع النساء بعدالة اجتماعية حقيقية تحمل في جوهرها جوانب المواطنة المتساوية التي تعد أهم أركان العدالة الاجتماعية. إن النص التالي من منشور تحت عنوان: "إلى النساء العاملات في كييف"، الذي وزعه البلاشفة في كييف، أوكرانيا، خلال يوم المرأة الأممي 08 مارس 1915 و يوضح طبيعة فهم البلاشفة أنداك و الذي لم يتغير في أدبيات اليسار منذ ذلك الوقت و حتى الآن لموقع النساء في السعي من أجل العدالة الاجتماعية:
« إن وضع المرأة يرثى له، مثله مثل وضع أغلبية العمال، لكنه أكثر سوءا. إنها تشتغل في المعمل وفي الورشة لصالح رب العمل الرأسمالي، وتشتغل في البيت لصالح رب العائلة.
« آلاف العاملات تبعن قوة عملهن للرأسمال؛ تكدح الآلاف منهن في العمل المأجور؛ وتعاني الآلاف ومئات الآلاف منهن تحت نير الاضطهاد الأسري والاجتماعي. ويبدو الحال للأغلبية الساحقة من النساء العاملات وكأنه يجب أن يكون على هذا الشكل. لكن هل حقا لا تستطيع المرأة العاملة أن تأمل في مستقبل أفضل، وأن هذا المصير رهنها لحياة كاملة من العمل والعمل فقط، دون توقف ليلا ونهارا؟
« أيتها الرفيقات، أيتها النساء العاملات! إن رفاقنا الرجال يكدحون معنا. مصيرهم ومصيرنا واحد. إلا أنهم تمكنوا منذ وقت بعيد من إيجاد الطريق الوحيد الذي يقود إلى حياة أفضل: إنه طريق النضال العمالي المنظم ضد الرأسمال، طريق النضال ضد جميع أنواع الاضطهاد والشرور والعنف. أيتها النساء العاملات، ليس هناك من طريق آخر أمامنا. إن مصالح العمال والعاملات متشابهة، إنها نفس المصالح. فقط في خضم نضال موحد إلى جانب العمال الرجال، فقط من خلال الالتحاق بالمنظمات العمالية، أي الحزب الاشتراكي الديمقراطي والنقابات والأندية العمالية والتعاونيات العمالية، سنتمكن من الحصول على حقوقنا وتحقيق حياة أفضل.»(2)

و في نفس الإطار وفي تطبيقٍ أكثر قرباً من حياة النساء اليمنيات نجد نص المادة  36  من دستور اليمن الديمقراطية الشعبية المعدل في 1978 يقول: "تضمن الدولة حقوقا متساوية للرجال والنساء في جميع مجالات الحياة السياسية و الاقتصادية والاجتماعية وتوفر الشروط اللازمة لتحقيق تلك المساواة . وتعمل الدولة كذلك على خلق الظروف التي تمكن المرأة من الجمع والمشاركة في العمل الإنتاجي والاجتماعي ودورها في نطاق الحياة العائلية , وتعطى المرأة العاملة رعاية خاصة للتأهيل المهني . كما تؤمن الدولة حماية خاصة للنساء العاملات والأطفال , وتقوم بإنشاء دور الحضانة ورياض الأطفال وغير ذلك من وسائل الرعاية كما يبين القانون"(3)

و هكذا كان اليسار بمشاربه المختلفة يرى نظرياً و عملياً أن جوهر تحقيق العدالة الاجتماعية و الرفاه للشعوب يكمن في التمكين الاقتصادي للنساء بحيث يجدن أنفسهن في بيئة تسمح لهن بالتواجد الفعال و المساوي للرجل بين صفوف الطبقة العاملة الكادحة و كذلك في النقابات و التعاونيات المدافعة عن حقوق هذه الطبقة بغض النظر عن الجنس و النوع الاجتماعي. و انعكست هذه السياسة على إنتاجية النساء و انخراطهن في العمل النقابي في اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً بشكلٍ استطاع أن يدمج نساء الطبقة الكادحة في المصانع و يخفف من أعباء الأخريات العاملات بأدوات الإنتاج التقليدية بسبب الدعم الحكومي المقدم لمعظم الخدمات التعليمية و الصحية و السكنية وقتها, و ألقى ذلك بضلاله على مشاركة النساء في الحياة العامة بنواحيها سواء في صفوف الحزب أو النقابات أو في المجالات الثقافية و العسكرية.

و بالرغم من أهمية التجربة اليسارية في محاولة تحقيق المساواة عبر إدماج النساء في القوى الإنتاجية و نضال الطبقة الكادحة في أنحاء مختلفة من العالم و في جنوب اليمن سابقاُ إلا أن ذلك لا يعني أن اليسار لم يرتكب خطأً فادحاً في اعتبار النضال النسوي جزء من النضال العمالي حصراً دون إعطاءه خصوصية و مساحة لتحقيق مكتسبات للنساء لم تعترف بها الأحزاب الشيوعية الغربية التي حرمت بيروقراطيتها الستالينية النساء من حقوقهن الإنجابية و لم توفر لهن الحماية في قوانين الأحوال الشخصية  و تجاهلت المظالم التي تتعرض لها النساء التي وضح إنجلز عمقها في مؤلفاته. أما الأحزاب الشيوعية و الاشتراكية العربية  فقد ارتكبت خطأ من نوع آخر عندما تجاوزت الخصوصيات الثقافية و قفزت فوق المراحل اللازمة للتغيير الاجتماعي عندما إسقاط النظريات الماركسية و اللينينية بحذافيرها مما أثر سلباً على وضع النساء الاجتماعي لاحقاً بل و ساعد المؤسسات الثيوقراطية على العودة بهن قروناً إلى الوراء, و بالعودة لليمن و تجربة اليسار الحاكم فيه                                   سابقاً, نجد أنه بالرغم من وجود نماذج لنساء برزت أسمائهن في السياسة و الثقافة و الفنون و الأمن إلا أن ذلك لا يعني بأي حال من الأحوال أن حقوق النساء اليمنيات آنذاك كانت نتاج نضال نسوي مطلبي و إنما نتاج أيديولوجية الحزب الحاكم في ذلك الوقت الذي قررت سلطته الذكورية إيجاد مساحة تقدمية للنساء في جنوب اليمن سابقاً و التي تم تضييقها لاحقاً بواسطة السلطة الذكورية للقوى التي أتت للحكم بعدها.

:

و كمثال نرى أن أبرز خطوةٍ قام بها المشرع اليمني في ظل نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح و التي كان من شأنها هدم أسس المواطنة الكاملة للنساء هو إلغاء المادة (27) من دستور  1991 و التي كانت تنص على أن: "المواطنون جميعهم سواسية أمام القانون و متساوون في الحقوق و الواجبات العامة و لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو اللون أو الأصل أو اللغة أو المهنة أو المركز الاجتماعي أو العقيدة" (4) و التي تم استبدالها عام 1994   بنص المادة (31) : "النساء شقائق الرجال و لهن من الحقوق و الواجبات ما تكفله و توجبه الشريعة و ينص عليه القانون" و  المادة (41): "المواطنون جميعهم متساوون في الحقوق و الواجبات العامة. (5)

تكمن خطورة استبدال المادة (27) من دستور 1991 بالمادتين (31) و (41) من الدستور الحالي في مسألتين, أولاهما هي التفرقة الواضحة بين الجنسين في أهم وثيقة تتضمن الحقوق المدنية لأفراد الشعب في تأصيل لتبعية جنس لآخر بحيث لا يكون للمرأة كيانها إلا بكونها شقيقة للرجل و ليس بإنسانيتها المجردة مما يجعل المساواة المذكورة في المادة (41) منقوصة. أما النقطة الثانية فهي توظيف نص مقتطف من حديث نبوي بشكلٍ يقتصهُ من السياق الذي رُويَ فيه و الذي كان في سياقهِ رداً على سؤالٍ يتعلق بمسألة فقهية خاصة بالغسل و ليس الحقوق و الواجبات المدنية, و في هذا تلاعبٌ خطير بعواطف المجتمع اليمني عن طريق اقتصاص نص نبوي من بقيته و سياقه لتبرير المواطنة الناقصة للنساء المبطنة في تبعيتهن للرجال.
و هكذا أضحت النساء اليوم في معركة للنضال من أجل ما تمتعت به أخريات قبل عقود في ظل حركة نسوية طور التشكل ببساطة لأن المرأة اليمنية اليوم تجد نفسها في حاجة لإيجاد حركة مطلبية تهتم بحقوقها بعد أن تم الاستعانة بها كورقة سياسية في انتفاضة 2011 على أمل الدفع بها إلى الظل مرة أخرى بعد انقضاء التظاهرات.



ماذا يمكن فعله؟
çالتعامل مع قضايا النساء كقضايا أساسية لتحقيق الديمقراطية و العدالة الاجتماعية و التعامل مع القضية النسوية كصراع اجتماعي و ليس صراع بين الجنسين.
ç إدماج الرجال في عملية النضال النسوي و استعمال مصطلح النسوية بالضميرين المؤنث و المذكر "ناشطة نسوية" و "ناشط نسوي" لوصف المدافعات و المدافعين عن حقوق النساء لإعادة الاعتبار للنضال النسوي و لتصحيح المفهوم المغلوط  الذي يبرز النسوية كنشاط محتكر على النساء فقط.
ç  تحمل الأحزاب اليسارية و التقدمية لمسؤوليتها التاريخية تجاه نضال النساء و وضع الحقوق الاقتصادية للمرأة اليمنية على رأس أولوياتها بحيث تحمل هم المرأة الريفية بشكل رئيسي لتترجم ذلك في الدستور القادم و ما سيترتب عليه من قوانين تعترف بعمل المرأة الريفية و تحدد ساعات العمل و حقها في الحصول على الأجر و امتلاك الأرض و الدخول في الضمان الاجتماعي ة تضمن لها الاستقلالية المادية و تحميها من العنف الاقتصادي و ذلك عبر استعادة المادة 36 من دستور اليمن الديمقراطية الشعبية السابق و مادة المواطنة رقم 27 من دستور 1991 للجمهورية اليمنية لضمان مواطنة النساء الكاملة دون تبعية و إلحاق بالرجل.
ç  إنهاء عزل النساء في الأحزاب و النقابات و حصرهن في دوائر المرأة و التعامل معهن كأجسام غريبة, و بدء التعامل مع النساء كحزبيات و نقابيات كشركائهن من الرجال و إغلاق دوائر المرأة لما فيها من ضرر على مبدأ العدالة الاجتماعية و المواطنة الكاملة للنساء.
ç  اكتساح النساء التقدميات للأحزاب التقدمية عبر الانتساب و الترشح لمراكز صنع القرار داخل الأحزاب و قطاعاتها الطلابية و السعي إلى التثقيف الجدي و النوعي لطالبات و طلاب الجامعة من كافة الخلفيات الاجتماعية و السياسية بحقوق النساء السياسية و الاقتصادية والإنجابية و الاجتماعية و كذلك النزول الميداني الدوري لتثقيف النساء و الرجال في الريف  بأهمية حقوق النساء من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية الشاملة للمجتمع ككل.
ç  إيجاد مساحة للفكر التقدمي الداعم لنضالات النساء و تحقيق العدالة الاجتماعية في الإعلام التقليدي و المسموع بشكل خاص كونه الأكثر تداولاً بين مختلف الفئات الشعبية و بلغة تتناسب مع اللامركزية و التنوع الجغرافي مع مراعاة الخصوصية الاجتماعية و الثقافية و الدينية.
ç  عدم القفز على الصيرورة التاريخية للتغيير الاجتماعي و محاولة نقل النموذج الليبرالي الغربي و حصر قضايا النساء في مشاريع المجتمع المدني النخبوية الساعية لإرضاء الداعم الأجنبي دون مراعاة الاحتياجات الحقيقية للنساء اليمنيات , و مراعاة البيئة اليمنية و العمل على إيجاد نموذج نسوي يمني متفرد لينجح على المدى البعيد دون المساومة على حقوق النساء و المكتسبات التي يأملن أن يحزن عليها.
ç  التعليم و التدريب المهني النوعي لنساء الأرياف و رفدهن بوسائل إنتاج حديثة بشكل يسمح لهن بالاستفادة من بيئاتهن لتحقيق الاكتفاء و الاستقلال الاقتصادي و رفع جودة الإنتاج.
ç  إدماج صورة المرأة العاملة المنتجة في كل من الريف و الحضر في مناهج التعليم الأساسي و العالي و بشكل يُطبّع بين أهمية إنتاجية المرأة و الأجيال الناشئة بالإضافة إلى إيضاح الشراكة بين الرجل و المرأة في رعاية الأسرة في كل الجوانب دون قصر رعاية الأطفال على النساء بشكل يرسخ تقسيم الأدوار الاجتماعية بشكل عادل خارج إطار الطابع البطريركي المشجع على  تنميط أدوار النساء بشكل لا يمكنهن من استخدام مهاراتهن و إمكانياتهن في خدمة أنفسهن و المجتمع و تشجيع العنف الأسري الموجود في المناهج الحالية .
ç على النقابات أن تستوعب أصل الصراع الذي يكمن في القدرة على ضبط آليات العمل المجدي و أن تستقطب النقابات النساء خاصة العاملات في القطاعات غير المنظمة  كالزراعة و الصيد و الصناعات التقليدية بالإضافة إلى نساء الفئات الاجتماعية المهمشة و إدماجهن في صناعة القرار و ذلك عبر الآتي:
*الاعتراف باحتياجات العاملات وبأولوياتهن النوعية.
* تعمّيق وعي النساء العاملات بميزات العمل النقابي.
* تنظّم حملات تنسيب و استقطاب العاملات خاصة العاملات في القطاع غير المنظم.
* تنظّيم ندوات متخصّصة تضمّ الجنسين من أجل معالجة معمّقة لإدماج المرأة في العمل النقابي, و تحسين صورة النقابات و توضيح أهميتها في صون حقوق النساء و تجنّب عقد ندوات للنساء فقط والعمل على إشراك العاملات والعمال في الأنشطة  التثقيفية.

*مراعاة أوضاع المرأة في تحديد مواعيد الاجتماعات العامة والملتقيات النقابية و إنهاء ثقافة مقايل القات في صناعة القرار.
* تعميق الدور الاجتماعي للنقابات من خلال توفير خدمات خاصة بالنساء.
* على النساء القياديات أن يتغيّرن لينخرطن تلقائيا في النقابات وللنضال من أجل اكتساح مواقع القرار في النقابات.
* أن تشترك النقابيات في الإعداد للمفاوضات وفي خوضها.
و في الختام تذكير بما قاله تروتسكي عام 1938: " وضع المرأة هو المؤشر الأكثر وضوحا وتعبيرا لتقييم نظام اجتماعي ما وسياسة دولة ما" (6)  


 


المراجع:
1.        الحسن، احسان محمد (1999) موسوعة علم الاجتماع. بيروت: الدار العربية للموسوعات، ص460.
2.    Lenin's Struggle for a Revolutionary International, p. 268))
3.    دستور اليمن الديمقراطية الشعبية, 1978
4.    دستور الجمهورية اليمنية, 1991
5.    دستور الجمهورية اليمنية, 1994
6.    (TrotskyWritings (1937-38), p. 170)